المنتدي الفكري الدوري بعنوان فقة العقوبات في الاسلام الرجم بين الحد والتعزير

المنتدي الفكري الدوري بعنوان فقة العقوبات في الاسلام الرجم بين الحد والتعزير

أقامت هيئة الاعمال الفكرية بالامس السبت (8 أكتوبر) منتداها الفكري الدوري بقاعة اتحاد المصارف بالخرطوم بعنوان قضية الرجم بين الحد والتعزير “فقه العقوبات في الاسلام” وقد قدم الدكتور محمد مجذوب محمد صالح الباحث والأكاديمي وأستاذ الفكر السياسي بجامعة النيلين أطروحة لا تعتبر الرجم حداً كون الحدود بمفهومها الاصطلاحي لا تثبت بأحاديث الآحاد الظنية “دلالة ووروداً” معتبراً أن النص الظني لا يمكن أن ينسخ نصاً يفيد اليقين من جهة الورود ومن جهة الدلالة ومؤكداً في الآن نفسه أن القرآن ليس فيه ناسخاً ومنسوخاً وأن الآية التي يدلل بها بعض الفقهاء على مشروعية الرجم “والشيخ والشيخة إذا زنيا فأرجموهما البتة” لا تتسق مع الخصائص المميزة لآي الذكر الحكيم وليست مبينة بما يكفي وأن القرآن نفسه لم يستخدم كلمة شيخة للمرأة الكبيرة وإنما وردت كلمة عجوز أربع مرات إشارة للمرأة الطاعنة .
img-20161009-wa0011
img-20161009-wa0020
الدكتور محمد علي الجزولي الباحث في قضايا الفكر الاسلامي ومدير مركز الانماء المعرفي قدم أطروحة تتسق مع الخط الغالب لجمهور الفقهاء في اعتبار الرجم حداً مثبتاً بالسنة القولية والفعلية حيث أكد أن كبار المقاصديين والعقلانيين في الفكر الاسلامي أعتبروه كذلك أي أن الرجم حداً وعلى رأسهم الزمخشري وابن عاشور ومن نسج على منوالهم . مؤكداً أن الغاية من الرجم ليست القتل وإنما الإيذاء .. وأن الصحابة قد فقهوا العلة الغائية من العقوبة وهي التطهير من الذنب وهذا يظهر بصورة جلية في الحاح المذنب “كماعز والغامدية” وملاحقتهم لقضاتهم بأن ينفذوا فيهم الحد تطهيرا وتحللاً من العقوبة الآخروية.
وقد قدم الدكتور علي عبد الله عميد كلية الشريعة بجامعة القرآن الكريم تكييفاً فقهياً لحد الرجم وأدلة ثبوته ونقد أدلة “المنكرين” معتبراً أن العقوبة وهي الرجم تناسب الآثار الاجتماعية لجريمة الزنا والتي ليس أقلها خلط الأنساب وانتهاك الأعراض وشيوع الفاحشة ومنطق الشهوات .
img-20161009-wa0008
تفاعل الجمهور مع ما قدمه الأساتذة اتفاقاً واختلافاً وطالبوا الهيئة في عقد منتدى آخر يناقش المسألة في سياق أشمل أي بحث منهج التلقي في الاسلام ومكانة السنة في التشريع . وقد وعدت الهيئة أن تفرد له مساحة في خارطة أنشطتها القادمة .
img-20161009-wa0016